اعراض الميكروب السبحى والأسباب وطرق العلاج وكيفية الوقاية منه

اعراض الميكروب السبحى والأسباب وطرق العلاج وكيفية الوقاية منه
    اعراض الميكروب السبحى والأسباب وطرق العلاج وكيفية الوقاية منه


    اعراض الميكروب السبحى وأسبابه وطرق علاجه وكيفية الوقاية منه هو موضوع هذه المقالة على موقع معلوماتى ،ولكن فى البداية يجب أن نوضح ماهو الميكروب السبحى ؟

    الميكروب السبحي هوعدوى بكتيرية تصيب الحلق وتتشابه أعراضه مع نزلة البرد التي تبدأ باحتقان الزور، وتكمن المشكلة في احتمالية عدم الكشف المبكر عن المرض، الأمر الذي يسبب مضاعفات خطيرة.
    أسباب الميكروب السبحي
     الميكروب السبحي ليس له سبب واضح، فهو ينتقل من الهواء الملوث بالميكروب إلى الإنسان ويستقر في اللوز.
    اعراض الميكروب السبحي
    الميكروب السبحي يؤدي إلى شعور المصاب ببعض الأعراض والتي منها:

    1- ألم في الحلق.

    2- التهابات متكررة في اللوزتين.

    اقرأ أيضا :7 نصائح هامة للأمهات قبل تحميم الطفل الرضيع في الشتاء

    مضاعفات خطيرة للميكروب السبحى

     خطورة الميكروب تكمن في المضاعفات التي يسببها في حالة انتقاله إلى أماكن أخرى في جسم الإنسان، فقد يؤدي إلى تكون بؤر صديدية يمكن أن تسبب التهابات في الجيوب الأنفية، أو التهابات الأسنان، أو التهابات في المرارة، أو التهابات المفاصل، فهو يؤثر على أي عضو في حال اختراقه جسم الإنسان إلى جانب الإصابة بالحمى الروماتيزمية  مما يؤثر على صمامات القلب والإصابة بمرض «كوريا» الذي يجعل المريض يقوم بحركات لاإرادية.
    تشخيص الميكروب السبحي
    يجب إجراء التحاليل الطبية لمعرفة نسبة الميكروب في الجسم، وهي:

    1- سرعة الترسيب.

    2- تحليل مضادات الميكروب السبحي، وفي حالة زيادة معدله عن 200 فهذا يعني ارتفاع نسبته وهذه النسبة تؤدي إلى الإصابة بالحمى الروماتيزمية.
    علاج الميكروب السبحي

     تناول المضادات الحيوية في الحالات البسيطة التي لم تحدث فيها مضاعفات، أما في حالة زيادة نسبة سرعة الترسيب وارتفاع نسبة مضادات الميكروب السبحي لحد كبير فلابد من استئصال اللوزتين.
    و يتم اللجوء إلى البنسلين لعلاج الميكروب السبحي في الحالات التي لا يمكنها الخضوع لعملية استئصال اللوزتين، وفي حالة الإصابة بالحمى الروماتيزمية.
    مدة الحصول على البنسيلين

    تختلف مدة الحصول على البنسلين حسب سن المريض، فالأطفال في المرحلة العمرية من 3 إلى 5 سنوات يحتاجوا إلى تناوله حتى عمر 18 سنة في حالة الإصابة بالحمى الروماتيزمية، أما البالغين فلابد من تناوله لمدة تتراوح من 3 إلى 5 سنوات بعد الإصابة.

    الوقاية من الميكروب السبحي

    وللوقاية من الإصابة بالميكروب السبحي، ينصح  بتجنب الأماكن المغلقة والمزدحمة التي يزداد فيها التجمعات قدر الإمكان.
    Gharam Elsawy
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع معلوماتي .

    إرسال تعليق