اسباب احمرار العين وطرق العلاج بوصفات طبيعية ووصفات طبية

اسباب احمرار العين وطرق العلاج بوصفات طبيعية ووصفات طبية
    اسباب احمرار العين وطرق العلاج بوصفات طبيعية ووصفات طبية

    اسباب احمرار العين وطرق العلاج بوصفات طبيعية ووصفات طبية هو موضوع مقالتنا اليوم على موقع معلوماتى ،  وهي مشكلة صحية شائعة تصيب مختلف الأشخاص والأعمار،و ينتج احمرار العين نتيجة رد فعل تحسسي أو مشكلة صحية تصيب العين، ويمكن علاج احمرار العين بعدة طرق، سواء طرق طبيعية أو علاجات طبية ولكن يجب استشارة الطبيب قبل استخدامها.
    اسباب احمرار العين 
    تتعدد الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى احمرار العين، وعادةً ما تكون مشكلة عارضة نتيجة التعرض لمواد مهيجة، وقد تكون مؤشرا على وجود مشكلة صحية تسبب هذا الاحمرار،لذلك من الضروري تحديد سبب هذا الاحمرار قبل علاج الأعراض، لأن هناك مشكلات صحية لا تناسبها القطرات وتحتاج إلى استشارة الطبيب لتحديد العلاج المناسب،ومن الاسباب التى تؤدى إلى احمرار العين : 
    1-العدسات اللاصقة

    من يرتدون العدسات اللاصقة هم الأكثر عرضة للإصابة بإحمرار العينين، نتيجة لارتفاع خطر التهاب العين وتلوثها، أو تهيجها بسبب العدسات ،والسبب فى ذلك أن
    العدسات اللاصقة تمنع وصول الأكسجين الى العينين، وقد تزيد من فرص تهيجها والتهابها، خاصة اذا  كنت ترتدي العدسات لفترة طويلة من الوقت، وأثناء النوم والاستحمام، وفي أسوأ الحالات قد تكون معرضاً للإصابة بقرحة القرنية.

    نصائح لمستخدمى العدسات اللاصقة :

    -تجنب ارتداء العدسات لفترة طويلة وأخذ راحة منها قدر ما تستطيع
    -الحفاظ على نظافة العدسات
    - استخدام قطرات تخفف التهيج والإحمرار.

    2- قلة النوم
    عادة ما تميل العيون المتعبة والمرهقة إلى أن تصبح حمراء اللون، وخاصة في حال لم تحصل على ساعات كافية من النوم. 


    حيث أن قلة النوم تقلل من كمية الأوكسيجين التي تصل إلى عينيك، وهذا قد يسبب تمدد في الاوعية الدموية مما يجعل العينين تبدو حمراء.

    كما أن العيون عندما تبقى مفتوحة لفترة طويلة بسبب قلة النوم، فإن ذلك يمنع عملية التشحيم السليم للعيون، مما يسبب جفافاً واحمراراً. 

    لذلك فإن أفضل طريقة لتهدئة العيون هو:الحصول على ساعات كافية من النوم ،واستخدام القطرات المرطبة ،واستخدام الكمادات الباردة.
    3- شحاذ العين
    شحاذ العين أو ما يعرف بتبزل العين أو الشعيرة ، قد تتشكل على الجفن أو الحافة السفلية للعين، احدى أعراض ظهورها هو الإحمرار والحساسية والتورم. 

    وهي مشكلة شائعة جداً تظهر على شكل بثور يكون سببها عدوى بكتيرية،و سرعان ما تختفي من تلقاء نفسها  بعدعدة أيام. لا تحاول فقأها أو لمسها. ويجب استشارة الطبيب فقد يساعدك بمرهم أومضاد حيوي مناسب.

    4- نزيف تحت الملتحمة 
    يحدث نزيف تحت الملتحمة عندما ينزف وعاء دموي تحت سطح العين، فيشكل الدم بقعة حمراء في بياض العين. وعادة لا يكون النزيف خطير على الرؤية أو سبباً لحدوث ألم او تورم.

    قد يحدث هذا النزيف نتيجة القيام  بعمل مجهد أو وقوع ضغط معين مثل : السعال أو العطاس القوي، او ممارسة تمارين رياضية شاقة، أو نتيجة للتعرض لضربة معينة، وسرعان ما يتلاشى النزيف والاحمرار لوحده خلال عدة أسابيع.

    اقرأ أيضا :أسباب شحوب الوجه عند الأطفال وطرق العلاج

    5- شرب الكحوليات
    الإسراف في شرب الكحول يؤدى الى ظهور الشبكة العنكبوتية من الأوردة الحمراء في بياض العينين. فالكحول يساعد علي تمدد الاوعية الدموية الصغيرة في العينين، مما يزيد من تدفق الدم من خلالها، فتظهر حمراء اللون.

    ويمكن لقطرات العين أن تساعد على تقليل الإحمرار، وعادة بعد مضي ساعات على شرب الكحول وانتهاء مفعولها تعود الاوعية الدموية الى وضعها الطبيعي.

    6- حساسية العين
    حساسية العيون تجعل العيون حمراء و تنتج كرد فعل تحسسي طبيعي ناتج عن جهاز المناعة عند التعرض لاحد مسببات الحساسية مثل:

    -الغبار 
    -حبوب اللقاح
    -وبر الحيوانات الأليفة
    -المنظفات.

    7- التهاب باطن العين
    العين الوردية ينتج عن التهاب الملتحمة، وهو عدوى بكتيرية أو فيروسية أو حساسية تجعل أحد العينين أو كلاهما أحمر فاتح اللون، متورماً،ويصاحبها حكة.

    8- الزرق
    الزرق هو مجموعة من الأمراض التي تضر بالعصب البصري الذي يربط شبكية العين إلى الدماغ، وتحدث عند وقوع ضغط عالي على العين بسبب تراكم السوائل.

    ويعتبرإحمرار العين وخاصة في الزوايا أحد العلامات الأولى  للزرق، بالاضافة الى مجموعة أخرى من الأعراض التي تشمل:

    -عدم وضوح الرؤية
    - رؤية هالات حول مصدر الضوء
    -ألم في العينين.

    ملحوظة هامة : الزرق يمكن أن يسبب العمى إن لم يتم علاجه، لذا من المهم التوجه إلى أخصائي العيون خاصة اذا ما ظهرت لديك الاعراض السابقة. 

    علاج احمرار العين بطرق طبيعية

    1- الكمادات الدافئة
     استخدام الكمادات الدافئة يساعد في علاج احمرار العين البسيط
    الطريقة : نقع منشفة نظيفة في ماء دافئ وعصرها ثم وضعها على العينين لمدة 10 دقائق. فالحرارة تزيد من تدفق الدم إلى العين، كما أنها تزيد من إنتاج الزيوت على الجفن، وهذا يساعد على تخفيف الاحمرار.


    ملحوظة : يجب الإنتباه لدرجة حرارة الماء، حيث أن منطقة العين حساسة ويمكن أن يتسبب الماء الساخن في إلحاق الضرر بها.
    2- الكمادات الباردة
    استخدام الكمادات الباردة يساعد على تخفيف احمرار العين
    الطريقة :استخدام منشفة منقوعة في ماء بارد، ويتم وضعها على العين المصابة بالاحمرار وهي مغلقة لمدة 10 دقائق، ويكرر هذا عدة مرات فى اليوم.

    -الكمادات يمكن أن تقلل التورم والحكة الناتجة عن تهيج العين، وينصح بتجنب البرودة الشديدة في هذه المنطقة لتفادي تفاقم المشكلة. 

    3- الدموع الاصطناعية
    عادةً ما تكون العين الحمراء جافة وملتهبة، ويصاحب الاحمرار الناتج عن جفاف العين حكة وحرقة واحساس بانزعاج.

    يمكن أن توفر الدموع الاصطناعية (قطرات العين التي تساعد في ترطيبها) على الشعور بالراحة سريعًا، وتتوفر بدون وصفة طبية.

    ينصح باستخدام الدموع الاصطناعية كل ساعة خلال 6 ساعات، ثم تستخدم 6 مرات يوميًا خلال الأيام التالية ولمدة أسبوع، ويقوم بعض الأشخاص بتخزين هذه القطرات في الثلاجة لأن السائل البارد يساعد على تهدئة العين. 

    علاج احمرار العين بالوصفات الطبية
    تحتاج بعض حالات احمرار العين إلى وصفات طبية، والتي يجب استشارة الطبيب قبل استخدامها.

    1- قطرات العين المضادة للهيستامين
    في حالة احمرار العين مع وجود حكة، فقد يكون السبب هو حساسية العين، ويكون العلاج باستخدام القطرة المضادة للهيستامين، وهي قطرة يمكن استخدامها بدون وصفة طبية، ولكن يفضل استشارة الطبيب أولًا لأن هناك حالات لا يجب استخدام هذه القطرات بها، مثل الإصابة بأمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم أو تضخم البروستاتا أو الجلوكوما.

    وتساعد هذه القطرات في تخفيف الحكة والاحمرار، كما تعمل كمضيق لتقليص الأوعية الدموية المتورمة.

    تستخدم هذه القطرات وفقًا لرأي الطبيب، ولا يجب استخدامها على المدى الطويل لأكثر من يومين إلى ثلاثة أيام لأنها يمكن أن تسبب زيادة التهيج والالتهاب.

    وفي حالة عدم تحسن الحالة أو تفاقمها، فيجب الذهاب إلى طبيب العيون.

    لا يجب وضع القطرات المضادة للهيستامين في العين أثناء ارتداء العدسات اللاصقة، بل ينبغي الإنتظار لمدة 10 دقائق بعد استخدام قطرات العين قبل أن تضع العدسات مرة أخرى. 

    2- القطرات المضيقة للأوعية
    تساعد هذه القطرات في تقليص الأوعية الدموية الصغيرة في الملتحمة، ولا يحبذ الأطباء استخدام هذه القطرات لفترة طويلة، حيث يصعب الاستغناء عنها، وقد تؤدي إلى المزيد من الاحمرار، حيث أن التوقف عن استخدامها يسبب توسع الأوعية الدموية بشكل أكبر مما كانت عليه من قبل.


    لا ينبغي استخدام هذه القطرات في حالة المعاناة من الماء الأزرق في العين، ولذلك يجب استشارة الطبيب أولًا قبل استخدام قطرات العين لتحديد مدة وطريقة الاستخدام بشكل سليم، وخاصةً في حالة المعاناة من مشاكل القلب أو ضغط الدم أو مرض السكري أو فرط نشاط الغدة الدرقية، كما يجب استشارة الطبيب في حالة الحمل.
    Gharam Elsawy
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع معلوماتي .

    إرسال تعليق