اعراض الكهرباء الزائدة عند الاطفال وأسباب زيادة كهرباء المخ

اعراض الكهرباء الزائدة عند الاطفال وأسباب زيادة كهرباء المخ
    اعراض الكهرباء الزائدة عند الاطفال وأسباب زيادة كهرباء المخ


    اعراض الكهرباء الزائدة عند الاطفال يجب أن تعرفها كل أم ،حتى يمكنها أن تتابع أطفالها ،فقد تتشابه أعراض النوبات العصبيّة مع بعض أنواع الاضطرابات العصبيّة الأخرى لدى الأطفال لذلك يجب  الذهاب إلى الطبيب إذا ظهرت أحد هذه الأعراض على الأطفال، كما تعتمد العلامات والأعراض المصاحبة لزيادة كهرباء المخ عند الأطفال بشكلٍ أساسي على نوع النوبة العصبيّة، 
    وسوف نوضح فى هذه المقالة اعراض الكهرباء الزائدة عند الاطفال .
    اعراض الكهرباء الزائدة عند الاطفال
    1- التحديق.
    2- ارتعاش الذراعين والساقين. 
    3-تصلّب الجسم. 
    4-فقدان الوعي.
    5- فقدان السيطرة على الأمعاء أو المثانة.
    6- الوقوع المفاجئ دون وجود سبب واضح، وخاصة في حالة فقدان الوعي. 
    7-عدم الاستجابة للأصوات أو الكلمات لفترات وجيزة.
    8- مشاكل في التنفّس، أو توقف التنفّس بشكلٍ كامل.
    9- ظهور الطفل بمظهر مشوّش أو مرتبك.
    10- تحريك الرأس بشكلٍ إيقاعي، خصوصاً في حالة فقدان الوعي. 
    11-تحريك العين بشكلٍ سريع وغريب. 
    أنواع نوبات زيادة كهرباء المخ عند الأطفال
    أولا : النوبات البؤرية
     النوبات البؤرية تحدث نتيجة نشاط كهربائيّ غير طبيعيّ في منطقة محدّدة من الدماغ كما ذكرنا سابقاً، وقد يعاني الطفل من شعور غريب يشمل تغيرات في السمع، أو الرؤية، أو حاسة الشم، قبل الإصابة بهذا النوع من النوبات العصبيّة مباشرة .
    مميزات هذا النوع من النوبات العصبيّة أنّها لا تستمر لفترة تزيد عن دقيقة واحدة في العادة، وتعتمد الأعراض المصاحبة لها على المنطقة المتضرّرة من الدماغ.

    ثانيا : النوبات العصبية المعممة 
    تحدث النوبات العصبيّة المعمّمة بسبب نشاط كهربائيّ غير طبيعيّ على جانبي الدماغ، وفي ما يأتي بيان لبعض أنواع النوبات العصبيّة التي تندرج تحت هذا النوع من النوبات وبعض الأعراض المصاحبة لها:
    1-النوبات المصحوبة بغيبة: يؤثر هذا النوع من النوبات بشكلٍ أساسيّ في الأطفال من الفئة العمرية بين 4-12 سنة، ويظهر على شكل نوبات من التحديق وتغيّر في مستوى الوعي والإدراك لدى الطفل لمدة لا تزيد عن 30 ثانية إلّا أنّها قد تحدث عدّة مرات في اليوم الواحد، وقد تكون مصحوبة بإظهار حركات في الوجه، والعينين، والشفتين، وفى الغالب لا يتذكر الطفل ما حدث له أثناء النوبة و يتصرف بشكل طبيعى وكأن لم يحدث شئ. 
    2-النوبات التوتريّة:  يسبب هذا النوع من النوبات تيبس في كامل الجسم أو أجزاء محدّدة من الجسم، وقد تتسبّب في سقوط الطفل على الأرض.
    3- النوبات الارتخائيّة: يسبب هذا النوع من النوبات فقدان السيطرة على العضلات؛ مما يتسبب بانهيار المصاب أو سقوطه بشكلٍ مفاجئ.
    4- الأنواع الأخرى

    **التشنّج الطفليّ: يُعدّ التشنّج الطفليّ نوعاً نادراً من التشنجات التي تؤثر في الأطفال في السنة الأولى من العمر، وتظهر في العادة على شكل فترات قصيرة من التشنجات لبضعة ثوان في الرقبة، أو الجذع، أو الساقين، وخاصة خلال استيقاظ الطفل، أو عند النوم، وتستمر هذه النوبات لثوانٍ معدودة ،قد تحدث مئات المرات في اليوم الواحد، وقد تسبّب مجموعة من المضاعفات الصحيّة الخطيرة على المدى البعيد.
    ** الحالة الصرعيّة:  تُعدّ الحالة الصرعيّة حالة طبية طارئة قد تتطلّب دخول المستشفى، وتتميّز باستمرار نوبة التشنجات لفترة قد تزيد عن 30 دقيقة أو أكثر. 
    **النوبة الحموية: تحدث هذه النوبات لدى الأطفال بين عمر 6 أشهر و5 سنوات من العمر بسبب إصابتهم بالحمّى، وتظهر على شكل تقلصات أو تشنجات عضليّة ويمكن أن تكون وراثيّة في بعض الحالات. 
    أسباب زيادة كهرباء المخ

    1- التعرّض لضربة في الرأس.
    2- التعرّض لصدمة أثناء الولادة.
    3- بعض الأمراض الخلقية.
    4- التسمّم. الحمّى، أو العدوى.
    5- أورام الدماغ. 
    6-إصابة الأم ببعض الأمراض أثناء الحمل. 
    7-الوراثة.
    8- الاضطرابات الدماغيّة التنكسيّة.
    9- السكتة الدماغيّة. 
    10-بعض مشاكل التمثيل الغذائيّ، والاختلالات الكيميائيّة في الجسم. 
    11-الكحول أو المخدرات. 
    12-استخدام بعض الأدوية.
     محفزات نوبات التشنج 
    يجب تجنّب هذه المحفزات للمساعدةعلى خفض نسبة حدوث النوبات العصبيّة، ومن المحفزات الشائعة:
    - قلة النوم.
    2- المرض، أو المعاناة من الحمّى.
    3- التوتر العصبيّ.
    4- الأضواء الساطعة أو الوامضة.
    5- تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، أو الكحول. 
    6-استخدام بعض أنواع الأدوية.
    7- تخطي وجبات الطعام، أو الإفراط في تناول الطعام، أو تناول أنواع محدّدة من الطعام.
    Gharam Elsawy
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع معلوماتي .

    إرسال تعليق