علاج الالتهاب السحائى واسبابه واعراضه وكيفية الوقاية منه

علاج الالتهاب السحائى واسبابه واعراضه وكيفية الوقاية منه
    علاج الالتهاب السحائى واسبابه واعراضه وكيفية الوقاية منه

    علاج الالتهاب السحائى من الموضوعات الهامة ،حيث انتشر مرض الالتهاب السحائي مؤخراً و خاصة في المدارس و بين صغار السن وذلك لضعف جهازهم المناعي، وسوف نوضح من خلال هذه المقالة طرق علاج الالتهاب السحائى واعراضه وكيفية الوقاية منه حتى تستطيع كل أم حماية طفلها من هذا المرض  .
    ما هو الالتهاب السحائي (التهاب السحايا) ؟
    هو التهاب الأغشية السحائية، وهي الغلاف للدماغ والحبل الشوكي،
    وهو ينتج  عادة عن فيروس أو جرثومة (المكورة السحائية).
    ويسري في الجسم عن طريق  الإفرازات التنفسية أو إفرازات الحلق.
    وينتج الالتهاب السحائى عن عدوى (جرثومية أو فيروسية أو فطرية)، ويمكن أن ينتج أيضاً عن تهييج كيميائي ونزف تحت العنكبوتية، و سرطان، وحالات أخرى.

    أعراض الالتهاب السحائى:
    1-حمى شديدة مفاجئة
    2-تيبس عند تحريك الرقبة (من الممكن ألا تظهر هذه عند الأطفال وكبار السن)
    3-صداعًا شديدًا يبدو مختلفًا عن الصداع العادي
    4-تغير في درجة الوعي
    5-صداعًا مصحوبًا بالغثيان أو القيء
    6-الارتباك أو صعوبة التركيز
    7-النعاس أو صعوبة الاستيقاظ
    8-رهاب الضوء
    9-فقدان الشهية والعطش
    10-الطفح الجلدي (في بعض الأحيان)

    أنواع الالتهاب السحائى
    1-التهاب السّحايا الجرثومي:
    هناك احتمالات جيدة للشفاء من هذا النوع بدون التعرض لأي أضرار جانبية وتم تقدير نسبة احتمالات الشفاء التام منه وفقاً للأبحاث الطبية (90%) بشرط أن يتم العلاج في مرحلة مبكرة.
    العوامل التي تؤثر على احتمالات شفاء المريض في الأساس هي 
    • سوء صحة المريض نفسه
    • تأخر في التشخيص وبالتالي تأخير في بدء علاج الحالة
    • جرثومة من سلالة شرسة على غير المعهود
    2-التهاب السحايا العقيم :
    لم ينجح الباحثون في تحديد المسبب في هذا النوع من الالتهاب ،ولكن فى الغالب السبب هو فيروس ولكن في جزء صغير من الحالات يتم الحديث عن أن يكون المسبب شيء آخر مثل الطفيليات.
    3-التهاب السحايا الفيروسي (المسبب لالتهاب الأغشية هو فيروس):
    من الفيروسات الأكثر شيوعاً والتي تسبب التهاب السحايا، هو فيروسات الإنترو “Entrovirus”

    ماهي أسباب الإصابة بالتهاب السحائى ؟

    • أكثر أسباب الالتهاب السحائي انتشاراً هي المكوّرات الرّئويّة  وتعتبر هي المسئولة عن نسبة 50% تقريبا من حالات الإصابة بالالتهاب وتُعتبر المسبّب للقسم الأكبر من حالات الموت
    المكوّرات السّحائيّة والتي تظهر أحيانًا بصورة طفح جلدي منتشر في الجسم كل يكون هذا الطفح عبارة عن نقاط بارزة ذات اللون الأرجواني منتشرة في الجسم كله
    الجراثيم المستديمة ونسب الإصابة بهذه الجرثومة في تراجُع مستمر منذ أن ازداد الوعي بالتطعيم وأصبح مقبولاً في معظم المدارس ولدى الأهل ويوصي بها الأطباء للأطفال.

    اقرأ أيضا :طرق علاج الرشح عند الاطفال بسرعة وكيفية الوقاية من الاصابة بالرشح
    • من أكثر الأشخاص المعرضين للإصابة بهذا المرض، يكون الأشخاص المصابين بموضع تلوّثي فعّال
      مثل التهاب الأذن الداخلية، والتهاب الجيوب، التهاب الرئتين والتهاب الشَّغاف.
    • من عوامل الخطر الإضافيّة: التليّف الكبدي، إدمان الكحول، مرض خبيث في خلايا الدّم،
      اضطراب عمل الجهاز المناعي، وإصابة في الرأس سببت تسرُّب السائل الدماغي – النخاعي قريبًا من موعد ظهور العدوى.
    • الجراثيم المكوّرة العُقَدِيَّة  :معظم المصابين بالتهاب نتيجة هذه الجرثومة هم أطفال دون سنّ الشهر الواحد
    • اللستيريّة  المسبّبة للمرض في أواسط المولودين الجدد والعجزة،
    • العنقوديّات الذهبية، تسبب الالتهاب في أواسط المصابين بإصابات  في الرأس أو في  الأشخاص الذين خضعوا لعمليّة طبيّة باضعة للرأس.
    أهمية تشخيص الإصابة بالتهاب السحايا وكيف يتم:
    هذا المرض يشكل تهديد على حياة المصاب وقد يتسبب في الوفاة فإن تشخيص الحالة السريع وتلقي العلاج الفوري بعدها يكون إلزامي، وسرد المريض للأعراض والعلامات التي تظهر عليه عند إتمام عملية الفحص فمن المرجح أن تثير الشكوك أكثر حول وجود المرض مما يساعد على التشخيص المبكر وبالتالي سرعة العلاج.

    يتم التشخيص عن طريق :
    يأخذ الطبيب عينة من السائل الدماغي ( النخاعي) من خلال وخز الخصر
    (و تتم هذه العملية عن طريق إدخال إبرة مجوّفة بين الفقرات الخصريّة إلى داخل القناة النخاعيّة.
    السّائل موجود في القناة النّخاعيّة، كمية السائل الكلّيّة حوالي 150 سم مكعّبًا،
    وهو غلاف سائل للدماغ والنخاع الشّوكي).

    طرق علاج الالتهاب السحائى :
    عند الاكتشاف المبكر للمرض ولأنه من الأمراض الخطيرة يتم علاجه قدر الإمكان بالمضادّات الحيويّة
    في الغالب مباشرةً عقب إجراء الوخز الخصري وقبل تحديد هويّة مولِّد المرض (بعد الوخز وليس قبله ، حيث يقوم العلاج بتغيير سريع في قِيَم السّائل النخاعي، وعندها يصبح من الصّعب التحديد الدّقيق للمرض والمولّد)
    أما المضادّات الحيويّة المتبع استخدامها للعلاج:
    • فهي دواء سيفتريئاكسون “Ceftriaxone” الذي يُعطى بالتسريب عبر الوريد، بجرعة 4 جرامات لليوم.
    • هناك أيضاً علاج آخر متعارف عليه وهو سيفوتاكسيم “Cefotaxime” بالتسريب أيضًا عبر الوريد بجرعة 12 جرام لليوم.
    • في العادة يتم إضافة البنسيلين بالتسريب عبر الوريد للأطفال وكبار السن، بجرعة 12 جرام لليوم.
    • تتم إضافة الفانكوميسين “Vancomycin” بجرعة 2 جرام لليوم، في حالات الالتهاب عقب الإصابة بالرأس أو عقب إجراءات طبّية جائرة بالرّأس.
    مؤخراً تم اكتشاف أنّه بإضافة “كورتيكوستيرويد “من نوع “ديكساميثازون”
    تنخفض نسبة الوفيّات وخطر الإعاقة المستديمة بالجسم، عند البالغين المصابين بانتفاخ نسيج الدماغ،

    (العلاج  بالكورتيكوستيرويد من نوع ديكساميثازون كان شائع الاستعمال في فئة الأطفال فقط، ،وقد اكتُشِفت مساهمته بشكل كبير في خفض نسبة المضاعفات، بالتحديد، الطَرَش لدى المرضى الذين سببت لهم جرثومة المستديمة المرض. وكما ذُكِر سابقا، فقد تمّت إجازة استعماله للبالغين أيضًا)

    طرق الوقاية من التهاب السحايا “الالتهاب السحائي” :

    التطعيم الروتيني ضدّ المستديمة النّزليّة المستخدم كثيراً لفئة الأطفال،
    وقد ساهم هذا التطعيم في تخفيض نسبة حدوث التهاب السحايا التي يولّدها بشكل ملحوظ.
    تطعيم ضد التهاب السحايا بالمكورات السحائية: يُعطى التطعيم بالحقن تحت الجلد (Subcutaneous- SC) بجرعة مقدارها 0,5 ملليليتر.
    تقوية الجهاز المناعي عند الأطفال : ومن طرق زيادة المناعة خليط من العسل الأبيض لكل ربع كيلو من العسل يتم إضافة ثلاث ملاعق من الزنجبيل ويُفضل إضافة بضع قطرات من الليمون، ويتم تناول ذلك الخليط يومياً وخاصة للأطفال وكبار السن.
    Gharam Elsawy
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع معلوماتي .

    إرسال تعليق