مساحة إعلانية

الجمعة، 9 أغسطس 2019

الجمعة، 9 أغسطس 2019

سرطان المرئ ..اعراضه واسبابه وطرق علاجه وكيفية الوقاية منه

سرطان المرئ ..اعراضه واسبابه وطرق علاجه وكيفية الوقاية منه
سرطان المرئ من أخطر الأمراض المنتشرة فى هذه الأيام ،ويجب أن نوضح أولا ما هو المرئ ، المرئ هو أنبوب طويل ومفرغ يمتد من الحلق إلى المعدة . ويساعد المرئ على نقل الطعام الذي تبتلعه من نهاية الحلق إلى المعدة لهضمه.

يبدأ سرطان المريء في الخلايا المبطنة لداخل المريء. ويمكن أن يحدث سرطان المريء في أي مكان على طول المريء. وهذا المرض يصيب الرجال أكثر من النساء .

سرطان المرئ هو سادس أكثر أسباب الموت نتيجة السرطان انتشارا على مستوى العالم. و في بعض المناطق تكون  المعدلات المرتفعة لحالات سرطان المريء بسبب استخدام التبغ والكحول أو عادات غذائية خاصة والبدانة.

اعراض سرطان المرئ

 سرطان المريء المبكرلايوجد له أى  علامات ،وتشمل أعراض سرطان المرئ ما يلي:

1-صعوبة في البلع 
2-فقدان الوزن 
3-ألم في الصدر، ضغط أو حرقة
4-عسر الهضم  وحرقة فى المعدة
5-السعال وبحة الصوت


متى يجب زيارة الطبيب؟

إذا لاحظ المريض وجود أي أعراض من السابق ذكرها يجب عليه زيارة الطبيب ،وإذا شخص الطبيب الحالة بأنها مرئ باريت ( هي حالة سابقة للسرطان وتزيد من خطر الإصابة بسرطان المرئ ) يجب متابعة الطبيب لمعرفة الفحوصات التى يجب عملها .


اسباب سرطان المرئ

لايوجد سبب محدد لسرطان المرئ ،ولكنه يحدث عندما تتطور الخلايا فى المرئ ويحدث (طفرات) في السلسلة الوراثية. مما يجعل  الخلايا تنقسم خارج السيطرة. وتراكم هذه الخلايا يشكل ورما فى المرئ ، وينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

أنواع سرطان المريء

  معرفة نوع سرطان المريء المصاب به يساعد في تحديد خيارات العلاج. ويتضمن أنواع سرطان المريء ما يلي:

1-السرطان الغدي : يبدأ السرطان الغدي في خلايا الغدد التي تفرز مخاطًا في المريء. ويحدث السرطان الغدي  في الجزء السفلي من المريء. والسرطان الغدي هو أكثر أنواع سرطان المريء انتشارا ،خاصة  في الولايات المتحدة ويصيب الرجال ذوي البشرة البيضاء في الأساس.
2-سرطان الخلية الخرشفية :و الخلايا الخرشفية  هى خلايا مسطحة رقيقة تبطن سطح المريء. ويحدث سرطان الخلايا الخرشفية في  الأجزاء السفلية والوسطى من المريء. وهذا النوع هو الأكثر انتشارًا في جميع أنحاء العالم.
3-أنواع أخرى نادرة.
عوامل خطر سرطان المرئ 

 التهيج المزمن في المرئ  يساهم في التغيرات التي تسبب سرطان المريء. كما أن العوامل التي تسبب التهيج في خلايا المرئ تزيد من خطورة التعرض لسرطان المريء وتشمل:

1-وجود مرض ارتجاع المريء 
2-التدخين
3-وجود تغيرات قبل سرطانية في الخلايا المريئية (مريء باريت)
4-البدانة
5-شرب الكحوليات
6-وجود ارتجاع صفراوي
7-وجود صعوبة في البلع بسبب العضلة العاصرة المريئية التي لا تنبسط (تعذر الارتخاء المريئي)
8-وجود عادة ثابتة لشرب السوائل شديدة السخونة
9-عدم أكل قدر كاف من الفواكه والخضروات
10-الخضوع لعلاج إشعاعي على الصدر أو أعلى البطن
مضاعفات سرطان المرئ

كلما ازداد سرطان المريء، يمكن أن يسبب مضاعفات أخرى ، مثل:

1-انسداد المريء.سرطان المرئ يجعل من الصعب أو المستحيل على الغذاء والسوائل أن تمر من خلال المريء .
2-شدة الألم. فسرطان المريء المتفاقم يسبب الألم الشديد.
3-نزيف في المريء. 
كيفية الوقاية من سرطان المرئ

هناك خطوات لتقليل خطر الاصابة بسرطان المريء. مثل:

1-الإقلاع عن التدخين. 
2-شرب الكحول بصورة معتدلة، إذا كانت هناك حاجة لذلك ، مشروب واحد في اليوم بالنسبة للنساء من جميع الأعمار والرجال الأكبر سنًا من 65 عامًا، وتصل إلى مشروبين في اليوم لمن يقل للرجال  أعمارهم عن 65 عامًا .
3-تناول المزيد من الفاكهة والخضروات.
4- المحافظة على وزن صحي. 
تشخيص سرطان المرئ 

 لتشخيص سرطان المرئ يجب اتباع ما يلي:

1-استخدام منظار لفحص المرئ (تنظير داخلي). أثناء التنظير الداخلي، يمرر الطبيب أنبوبًا مرنًا مزودًا بعدسة فيديو (منظار الفيديو) أسفل الحلق وإلى المريء. باستخدام المنظار الداخلي، يفحص الطبيب المريء لمعرفة السرطان أو مناطق التهيج.
2-أخذ عينة من النسيج لاختبارها (الخزعة). وقد يَتم استخدام منظار خاصّ  يمر من الحلق إلى -المريء (منظار داخلي) لجمع عينة من الأنسجة المشتبه فيها (الخزعة).و تُرسَل عينة النسيج إلى المختبر للكشف عن الخلايا السرطانية.
تحديد مدى انتشار السرطان

عندما يتأكد الطبيب من اصابة المريض بسرطان المريء، فإنه يطلب  إجراء فحوصات إضافية ليعرف هل وصل السرطان للعقد الليمفاوية أو أي مكان آخر في الجسم أم لا.

و تتضمن الفحوص ما يلي:

1-التنظير الداخلي بالموجات فوق الصوتية.
2-التصوير المقطعي المحوسب (CT)
3-التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET)
يَعتمد الطبيب على نتائج تلك الإجراءات لمعرفة مرحلة السرطان. حيث ترقم مراحل سرطان المريء باستخدام الأرقام الرومانية التي تَتراوح من 0 إلى IV، و أقل مرحلة تدل على أن انتشار السرطان محدود ويَقتصر على الطبقات الخارجية للمريء فقط . أما المرحلة الرابعة، فيُعدُّ السرطان متقدمًا ويكون قد انتشر إلى أماكن أخرى بالجسم.

و يختار الأطباء العلاج المناسب بِناءً على مرحلة السرطان.

علاج سرطان المرئ

العلاجات التي يتلقاها  المريض لعلاج سرطان المريء تعتمد على نوع الخلايا الموجودة في السرطان المصاب به، ومرحلة السرطان، وصحة المريض بشكل عام والعلاج المناسب للمريض.

الجراحة


جراحة سرطان المريء
تستخدم الجراحة لإزالة السرطان وحدها أو مع علاجات أخرى. وتشمل الإجراءات المستخدمة لعلاج سرطان المريء ما يلي:

1-جراحة لإزالة الأورام الصغيرة جدًا. ويتم ذلك إذا كان السرطان صغيرًا جدًا، يقتصر على الطبقات السطحية من المريء ولم ينتشرإلى باقىاجزاء الجسم، فقد يوصي الجراح بإزالة السرطان وجزء من الأنسجة  المحيطة به. ويمكن إجراء الجراحة باستخدام المنظار بتمريره أسفل الحلق وإلى المرئ .
2-جراحة لإزالة جزء من المريء (استئصال المريء). أثناء استئصال المريء، يقوم الجراح بإزالة جزء من المريء الذي يحتوي على الورم، جنبًا إلى جنب مع جزء من الجزء العلوي للمعدة، والعقد اللمفاوية المجاورة. ويتم إعادة توصيل الجزء المتبقي من المريء بالمعدة. ويتم ذلك عن طريق سحب المعدة حتى تلتقي بالجزء المتبقي من المريء.
3-جراحة لإزالة جزء من المريء والجزء العلوي من المعدة (استئصال المريء والمعدة). أثناء إجراء استئصال المريء والمعدة، يقوم الجراح بإزالة جزء من المريء والعقد الليمفاوية المجاورة وجزء أكبر من المعدة. ثم يتم سحب ما تبقى من المعدة لأعلى ويُعاد توصيله بالمريء. وإذا لزم الأمر، يُستخدم جزء من القولون للمساعدة في ضم الاثنين معًا.
 جراحة سرطان المريء تسبب خطر حدوث مضاعفات خطيرة، مثل عدوى ونزيف وتسرب من المنطقة حيث يتم إعادة توصيل الجزء المتبقي من المريء بالمعدة.

ويمكن إجراء الجراحة لإزالة المريء كإجراء مفتوح باستخدام شقوق جراحية كبيرة أو باستخدام أدوات جراحية خاصة يتم إدخالها من خلال عدة شقوق جراحية صغيرة في جلدك (باستخدام منظار البطن). 


العلاج الكيميائي

العلاج الكيميائي يتم باستخدام مواد كيماوية لقتل خلايا السرطان. و تستخدم أدوية العلاج الكيميائي قبل الجراحة  أو بعدها في الأفراد المصابين بسرطان المريء.و يمكن أن يتم الجمع أيضًا بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي. في حالات الأفراد المصابين بسرطان في مرحلة متقدمة، حيث يكون قد انتشر متجاوزًا المريء، فقد يتم استخدام العلاج الكيميائي فقط للمساعدة في تخفيف العلامات والأعراض الناجمة عن السرطان.

تعتمد الآثار الجانبية التي تعانيها من العلاج الكيميائي على نوع أدوية العلاج الكيميائي التي تتلقاها.
العلاج الإشعاعي

العلاج الإشعاعي يعتمد على استخدام الأشعة السينية ذات الطاقة العالية لقتل الخلايا السرطانية. وينبعث الإشعاع  من جهاز خارج الجسم يطلق حزمًا إشعاعية نحو الورم السرطاني (العلاج الإشعاعي الخارجي ). أو يمكن وضع الإشعاع داخل الجسم بالقرب من المنطقة المصابة بالسرطان .

وفي أغلب الأحيان يتم الجمع بين العلاج الإشعاعي مع العلاج الكيميائي في الأشخاص المصابين بسرطان المريء. ويُستخدم عادةً قبل الجراحة، أو أحيانًا بعد الجراحة. يُستخدم العلاج الإشعاعي أيضًا للتخفيف من مضاعفات سرطان المريء المتقدمة،  فعندما ينمو  ورم كبير، فإنه يؤدي إلى منع الطعام من المرور إلى المعدة. وقد يستمر العلاج بالإشعاع  فترة تتراوح من أسبوعين إلى ستة أسابيع بشكل يومى.

ومن الآثار الجانبية لعلاج سرطان المريء بالإشعاع حروق للجلد مشابهة لحروق الشمس، إلى جانب الألم و الصعوبة في البلع، وإلحاق ضرر  بالأعضاء القريبة، مثل الرئتين والقلب.

الجمع بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي

قد يعزز الجمع بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي من فعالية كلا العلاجين. قد يصبح الجمع بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي هو العلاج الوحيد الذي تتلقاه، أو يمكن استخدام كلا العلاجين معًا قبل الجراحة. ولكن الجمع بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي يزيد من احتمالية الإصابة بآثار جانبية ويزيد من شدتها.

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ معلوماتي 2017 ©