مساحة إعلانية

الخميس، 15 أغسطس 2019

الخميس، 15 أغسطس 2019

اعراض مرض الغدة الدرقية و علاج الغدة الدرقية النشطة

اعراض مرض الغدة الدرقية و علاج الغدة الدرقية النشطة
علاج الغدة الدرقية النشطة يتم بطرق متعددة ،فالأطباء يستحدمون الأدوية المضادة للدرقية واليود المشع لإبطاء إنتاج الهرمون الدرقي. واحيانا يتضمن العلاج إجراء جراحة لإزالة الغدة الدرقية بأكملها أو جزء منها. ويجب معرفة أنه لإذا تجاهلت نشاط الغدة الدرقية فقد يكون خطيرًا ، و معظم الأشخاص تكون استجابتهم جيدة بمجرد تشخيص الحالة وعلاجها ،ولكن يجب أن نوضح أولا المقصود بالغدة الدرقية واسباب نشاطها وأعراض الغدة الدرقية النشطة وعوامل خطرها
ماهى الغدة الدرقية ؟
الغدة الدرقية عبارة عن غدة صغيرة على شكل فراشة في  الرقبة أسفل تفاحة آدم . ولها تأثير كبير على الصحة . حيث تعمل الهرمونات الدرقية على تنظيم جميع جوانب عملية الأيض .

و تفرز الغدة الدرقية اثنين من الهرمونات؛

هرمون الثايروكسين (T4)

وثلاثي يود الثيرونين (T3)

وهذان الهرمونان يؤثران على كل خلية في الجسم. كما يحافظان على معدل استخدام الجسم للدهون والكربوهيدرات، ويساعدان في ضبط درجة حرارة الجسم، ويؤثران على معدل ضربات القلب، ويساعدان على تنظيم إفراز البروتين.وتفرز الغدة الدرقية أيضًا هرمونًا يساعد على تنظيم مقدار الكالسيوم في الدم (الكالسيتونين).

ما أسباب إفراز كمية كبيرة من هرمون الثيروكسين (T4) ؟

فى العادة تفرز الغدة الدرقية كمية مناسبة من الهرمونات، ولكنها تنتج أحيانًا كمية كبيرة من هرمون T4. ويحدث ذلك لعدة اسباب منها :

1- داء غريفز (الدُّرَاق الجُحُوظِيُّ) وهو مرض مناعي ذاتي يتميز بتحفيز الأجسام المضادة التي ينتجها جهاز المناعة للغدة الدرقية لتنتج كمية كبيرة من هرمون T4. وهذا هو السبب الأكثر انتشارا للإصابة بفرط إفراز الغدة الدرقية.
2-فرط نشاط العُقيدة الدرقية (الورم الغُدِّي السمي أو الدراق متعدد العقيدات السام أو داء بلمر). ويحدث هذا النوع من فرط إفراز الغدة الدرقية عندما تنتج واحدة أو أكثر من أورام الغدة الدرقية كمية كبيرة من هرمون T4. فالورم الغُدِّي هو جزء من الغدة قام بإحاطة نفسه وعزلها عن باقي الغدة مكوِّنًا كتلًا غير سرطانية (حميدة) والتي قد تسبب تضخم الغدة الدرقية.
3-التهاب الغدة الدرقية. تلتهب الغدة الدرقية بعد الحمل بسبب مرض في المناعة الذاتية أو لأسباب غير معروفة. يمكن أن يتسبب المرض في تسرب هرمون الغدة الدرقية  ،وقد تسبب بعض أنواع التهابات الغدة الدرقية الألم، وهناك أنواع أخرى غير مؤلمة .

اعراض مرض الغدة الدرقية
هناك اعراض للغدة الدرقية ولكنها تشابه المشاكل الصحية الأخرى، مما قد يجعل من الصعب على الطبيب تشخيصها. ويمكنها أن تسبب  مجموعة الأعراض، مثل:
1-إنقاص الوزن غير المقصود، رغم أن  شهيتك وتناولك للطعام كما هو أو تزيد
2-نبضات القلب سريعة — عادةً أكثر من 100 نبضة في الدقيقة
3- القلب يدق بقوة (خفقان القلب)
4-تناوُل الطعام بشراهة
5-العصبية والقلق والتهيج
6-الرعشة — عادة ما يوجد رجفة خفيفة في يديك وأصابعك
7-زيادة التعرُّق
8-تغييرات في أنماط الحيض بالنسبة للمرأة
9-التحسُّس الزائد للحرارة
10-تغييرات في أنماط حركة الأمعاء، وخاصةً زيادة حركة الأمعاء
11- ظهور الغدة الدرقية المتضخمة (الدُّراق)، التي قد تظهر على هيئة تورُّم في قاعدة العنق
12-تعب، وضعف في العضلات
13-صعوبة النوم
14-ترقق الجلد
15-شعر خفيف وهش

اقرأ أيضا :اعراض الحمل في الشهر الخامس ومراحل نمو الجنين فى هذا الشهر

علاج الغدة الدرقية النشطة

يوجد العديد من العلاجات لمرض الغدة الدرقية النشطة. ويتم تحديد  أنسب الطرق للعلاج حسب السن والحالة الصحية وسبب نشاط الغدة الدرقية  وكذلك على التفضيلات الشخصية، ومدى شدة اضطراب المريض .ويتضمن العلاج ما يلي:

1-اليود المُشِع. يتناول المريض اليود المُشِع عن طريق الفم، فتمتصه الغدة الدرقية؛ مما يؤدى إلى تقليص حجم الغدة. وفى الغالب تقل الأعراض خلال عدة أشهر. كما تختفي الزيادة من اليود المشع من الجسم في خلال أسابيع إلى شهور.

و هذا العلاج يؤدى إلى إبطاء نشاط الغدة الدرقية بالقدر الكافي لاعتباره قصورًا في نشاط الغدة الدرقية (قصور الدرقية)، و لكن قد تحتاج في نهاية الأمر إلى تَناوُل الدواء يوميًّا؛ لتعويض الثايروكسين .

2- الأدوية المُضادة للدرقية. هذه الأدوية تقلل أعراض نشاط الدرقية تدريجيًّا  ،فهى تمنع الغدة الدرقية من إنتاج كميات زائدة من الهرمونات. ومن بين هذه الأدوية  :ميثيمازول (تابازول)، وبروبيل ثيوراسيل.

*تبدأ الأعراض في التحسن خلال عدة أسابيع إلى عدة أشهر، ويجب أن يستمر العلاج باستخدام الأدوية المضادة للدرقية  لمدة عام أو أكثر .

ملحوظة : هذا العلاج يقضى على المشكلة نهائيا، ولكن قد يتعرض البعض لحدوث انتكاسة. حيث يمكن أن يؤدى كلا الدواءين إلى تلف شديد  فى الكبد، بل إلى الموت أحيانا.

* وقد تسبب دواء  بروبيل ثيوراسيل فى حالات كثيرة جدًّا من تلف الكبد، لذلك فهو لا يُستخدم  إلا في حالة عدم قدرة المريض على تَحمُّل ميثيمازول.

*كما أن عدد قليل من المرضى ممن لديهم حساسية تجاه هذين العقارين  يصابون بطفحٍ جلدي أو شرى أو حمى أو ألم بالمفاصل.  ويجعله أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

3-حاصرات بيتا :تستخدم  هذه الأدوية لعلاج ضغط الدم المرتفع ولا تؤثر على مستويات هرمونات الغدة الدرقية، و بإمكانها تخفيف أعراض نشاط الغدة الدرقية، مثل الرعاش، وتقلل من تَسارُع معدل ضربات القلب وخفقانه. لذلك يصف الطبيب هذه الأدوية؛ لمساعدة المريض على الشعور بالتحسن حتى تقترب مستويات هرمونات الغدة الدرقية  من المستوى الطبيعي.

لا يجب استخدام هذه الأدوية للمرضى المصابين بالربو، لأنها تتضمن اثار جانبية كالإرهاق والضعف الجنسي.
 4-الجراحة (استئصال الغدة الدرقية). إذا كان المريض امرأة وكانت حاملًا، أو غير قادرة على تحمل العقاقير المضادة للغدة الدرقية ولا يريد تناولها، أو لا يستطيع الخضوع لعلاج اليود المشع؛ فقد يصبح مرشحا للخضوع لعملية استئصال الغدة الدرقية، ولكن هذا الإجراء  لقليل من الحالات.
خطورة استئصال الغدة الدرقية :

أثناء عملية استئصال الغدة الدرقية، يقوم الطبيب باستئصال معظم الغدة الدرقية. وهذه العملية بها عدة مخاطر  ،فقد تؤدى إلى تلف في الأحبال الصوتية  (فالغدد الجار درقية هي عبارة عن  أربع غدد صغيرة موجودة خلف الغدة الدرقية، وتساعد على التحكم في مستوى الكالسيوم في الدم.)

كما أن  المريض سوف يحتاج إلى  العلاج بدواء ليفوثيروكسين (ليفوكسيل وسنثرويد، وغيرهما) لمدى الحياة؛ لإمداد الجسم بالكميات الطبيعية من هرمون الغدة الدرقية. وفي حالة استئصال الغدد الجار درقية أيضًا، فسوف يحتاج المريض إلى أدوية لإبقاء الكالسيوم في مستواه الطبيعي بالدم.

داء غريفز (الدُّرَاق الجُحُوظِيُّ)

إذا تأثرت العينين بداء غريفز (الدُّرَاق الجُحُوظِيِّ)، فيمكن التحكم في العلامات والأعراض الخفيفة من خلال اتباع ما يأتى :

1-استخدام الدموع الاصطناعية

2-استخدام مراهم التليين

3-تجنُّب التعرض لتيارات الهواء والأضواء الساطعة.

أما إذا كان المريض يعاني من أعراض أكثر شدة، فقد يوصي الطبيب بعلاج يحتوي على الكورتيكوستيرويدات مثل البريدنيزون للحد من الشعور بالانتفاخ خلف مقلة العين.

يوجد عقارين يتم استخدامهما في علاج داء غريفز (الدُّرَاق الجُحُوظِيِّ)  وهما : ريتوكسيماب (Rituxan) و تيبروتموماب 

قد يكون هناك حاجة لإجراء الجراحة  1-(جراحة تخفيف الضغط المداري) : في هذه الجراحة، يزيل الطبيب العظم الموجود بين تجويف العين والجيوب الأنفية ،فإذانجحت العملية  سوف تتحسّن الرؤية، وتعود العينان إلى وضعهما الطبيعي. ولكن هناك خطر حدوث مضاعفات، مثل : الرؤية المزدوجة التي تستمر أو تظهر بعد الجراحة.
2-جراحة عضلة العين. فمن الممكن أن يتسبب داء غريفز (الدُّرَاق الجُحُوظِيِّ) في ظهور نسيج ندبة أحيانًا فيسبب قِصَر عضلة عين واحدة، أو العينين معًا. فيؤدى إلى سحب العينين خارج المحاذاة، مما يؤدي إلى ضعف الرؤية. وقد تساعد جراحة عضلات العين في تصحيح الرؤية المزدوجة عن طريق قطع العضلات المصابة من مقلة العين وإعادة ربطها بعيدًا.

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ معلوماتي 2017 ©