مرض الجذام ..الأسباب والأعراض والعلاج

مرض الجذام ..الأسباب والأعراض والعلاج
    مرض الجذام ..الأسباب والأعراض والعلاج

    مرض الجذام يعرف باسم داء هانسِن  نسبةً إلى الطبيب النرويجي هانسِن  الذي اكتشف الجرثومة المسببة لهذا المرض في عام 1873 ،ويعتبر  الجُذام  مرضاً معدياً مزمناً والسبب فى الإصابة به جرثومة تعرف بإسم المُتَفـَطـِّرَة الجُذامِيّة وهى تصيب، الجلد, والعينين والجهاز العصبيّ المحيطيّ.

    هل مرض الجذام من الأمراض المعدية ؟

    نعم ..مرض الجذام من الأمراض المُعْدِية، فعدواه  تنتقل من شخص مريض يكون جهازه التنفسي العلوي ملوثا إلى شخص آخر،

    عن طريق النفس، مع الزفير

    او عند العطس والسعال.

    هل يوجد تطعيم للوقاية من مرض الجذام ؟

    ليس هنالك لُقاح  أو تطعيم  للوقاية من الإصابة بمرض الجذام وهو قد يظهر عند أشخاص من الجنسين ومن جميع الأعمار. 

     غالبية الأشخاص  أو ما يعادل (95% ) يتمتعون  بمقاومة طبيعية لمرض الجذام ويرجع ذلك للمناعة الناجحة التي تساعد الجسم على التخلص من الجراثيم وتمنع  تطورها، حتى إذا تم  الاتصال و التعامل مع أشخاص مصابين بمرض الجذام أو يحملون الجرثومة الجذامية .

    اعراض مرض الجذام

    هناك أعراض وعلامات مميزة تظهر على الشخص المصاب بالجذام ، وبشكل خاص، تظهر على سطح الجلد أو في الجهاز العصبيّ المحيطيّ، وتعتبر انعكاسا أو رد فعل الجهاز المناعي  على دخول الجرثومة للأنسجة.

     العلامة الأولى على الإصابة بمرض الجذام تشمل ظهور:

    1-البُقـَع, الطبقات والعُقـَيْدات التي ينعدم الإحساس بها,

    2-لا تتعرق ولا ينمو عليها إلا القليل جدا من الشعر.

    *أما الإصابة في الأعصاب الحِسِّيَّة  قد تؤدي إلى فقدان الإحساس، فيفقد المصاب الإحساس بالحرارة, أو البرودة، باللمس, بالضغط وبالألم السطحي .

     *الإصابة في الأعصاب الحركيّةتؤدى إلى الإحساس بالضعف, الشلل وضمور العضلات.

    *وأما الإصابة في الأعصاب المستقلّة تؤدي إلى تغيرات في إنبات الشعر وإلى جفاف البشرة.
    اقرأ أيضا :علاج هشاشة العظام وأسباب هشاشة العظام وكيفية الوقاية

    علاج مرض الجذام

    يمكن أن يتم علاج الجذام وتحقيق الشفاء التام منه بنسبة كبيرة ، بواسطة أدوية معينة.

    ومن الضروري الانتباه والحذر، لأنه  في حالة عدم الإلتزام بالإرشادات الطبية المناسبة واخذ العلاج اللازم, فقد يؤدي الأمر إلى إصابة بعجز لا يمكن تداركه أو إصلاحه في العينين وفي الأطراف.

    العلاج الدوائي :  عبارة عن علاج مدمج يشمل ثلاثة أنواع من العقاقير الدوائية يجب على المريض المواظبة على تناولها لفترة زمنية طويلة.

    تعتبر المعالجة الدوائية ناجحة جداً، حيث تفقد الجراثيم قدرتها على العدوى بعد فترة قصيرة من بداية تناول العلاج. لذلك فإن المريض الذي يتلقى  العلاج بانتظام لا يُعتَبر مصدرا مُعديا وليس هناك حاجة،  إلى عزله أو الخوف منانتشار العدوى.

    ملحوظة هامة :الكشف المبكر عن الإصابة بمرض الجذام والبداية في تلقي العلاج بمجرد الكشف عن الإصابة, له أهمية كبيرة  في منع زيادة الحالة وحدوث أضرار في الجلد وفي الأعصاب.
    Gharam Elsawy
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع معلوماتي .

    إرسال تعليق