مساحة إعلانية

الخميس، 25 يوليو 2019

الخميس، 25 يوليو 2019

اعراض سرطان الثدي واسباب الاصابة بسرطان الثدي

اعراض سرطان الثدي واسباب الاصابة بسرطان الثدي
اعراض سرطان الثدي متعددة ويمكن من خلالها أن تعرف المرأة إذا كانت مصابة بالمرض أم لا منذ البداية ،وسوف نتعرف من خلال هذا المقال اعراض سرطان الثدي واسباب الاصابة بهذا المرض ،ولكن فى البداية سوف نوضح ماهو سرطان الثدى ؟
سرطان الثدي (Breast Cancer) هو مرض انتشر فى الآونة الاخيرة بشكل كبير وهو مرض يصيب النساء و قد يصيب الرجال أيضا، ولكن بنسبة أقل بكثير.
وقد توصل الأطباء إلى إنجازات كبيرة في مجال الكشف المبكر عن سرطان الثدي وعلاج مرض سرطان الثدي وبذلك انخفض عدد الوفيات الناتجة عن هذا المرض ،فقديما كانت الاصابة بسرطان الثدي معناها استئصال الثدي بالكامل، أما اليوم، فإنه من النادر استئصال الثدي حيث يوجد مجموعة واسعة من العلاجات المتوفرة.

اعراض سرطان الثدي :

عندما تكتشف المرأة الاصابة بالمرض فى البداية فإن نسبة الشفاء تكون أكبر واسرع ،
فالوعي واليقظة ومعرفة العلامات المبكرة لسرطان الثدي يمكن أن تنقذ حياتها. حيث تكون  العلاجات المتاحة أوسع وأكثر تنوعا، و تكون فرص الشفاء التام كبيرة جدا.

هل أى كتلة فى الثدي تعنى الاصابة بسرطان الثدى ؟

لا .. فمعظم الكتل التي يتم اكتشافها في الثدي ليست خبيثة، ولكن من العلامات المبكرة الأكثر انتشارا للإصابة بمرض سرطان الثدي لدى النساء والرجال على حد سواء، هي ظهور كتلة أو تكثـّف في نسيج الثدي،وفى الغالب تكون هذه الكتلة غير مؤلمة .

وتشمل اعراض سرطان الثدي ما يأتى:
1-إفراز مادة شفافة أو مشابهة للدم من الحلمة وتظهرهذه المادة  مع ظهور الورم في الثدي
2-تراجع الحلمة  إلى الداخل أو تسننها
3- تغيّر حجم أو شكل الثدي
4- تسطـّح أو تسنن الجلد الذي يغطي الثّدي
5- ظهور احمرار أو ما يشبه الجلد المجعّد على سطح الثدي،فيكون مثل قشرة البرتقال.
أسباب الإصابة بسرطان الثدي
هناك اسباب عديدة للاصابة بهذا المرض ومنها :
1-السن
2-تاريخ شخصي من التعرض لسرطان الثدي
3-التاريخ العائلي
4-الميل الوراثي
5-التعرض لإشعاعات
6-الوزن الزائد
7-الحيض في سن مبكرة نسبيا
8-الوصول إلى سن اليأس (انقطاع الطمث) في سن متأخرة نسبيا
9-العلاج بالهورمونات
10-تناول أقراص منع الحمل
11-التدخين
عوامل أخرى يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي!

1-الوراثة: 5% - 10% فقط من حالات سرطان الثدي تعود إلى أسباب وراثية. فهنالك عائلات لديها خلل في جين واحد أو اثنين، جين سرطان الثدي رقم 1 (BRCA 1) أو جين سرطان الثدي رقم 2 (BRCA 2)، وهذا يكون احتمال تعرض الابناء  والبنات للإصابة بمرض سرطان الثدي أو بسرطان المبيض مرتفعا جدا.
2-عيوب (خِلل) جينية أخرى: مثل جين رنح توسع الشعيرات (ataxia - telangiectasia mutation gene)، جين كيناز - حاجز دورة الخلية 2 (CHEK - 2)، وجين رقم P53، الجين المسؤول عن لجم الأورام - كلها تزيد من خطر الإصابة بمرض سرطان الثدي. إذا كان أحد هذه العيوب الوراثية موجودا في عائلتك، فهنالك احتمال بنسبة 50 ٪ أن يكون الخلل موجودا عندك أنت أيضا ،ولكن معظم العيوب الجينية ذات الصلة بمرض سرطان الثدي لا تنتقل بالوراثة.

3- التعرض للأشعة - النساء اللواتي عولجن بالإشعاعات في منطقة الصدر لمعالجة ورم لِمْفيّ  في مرحلة الطفولة أو المراهقة، مرحلة نمو الثدي وتطوره، أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.
اقرأ أيضا :طريقة تفتيح البشرة وافضل ماسك لتفتيح البشرة
4- التعرض لمواد مسببة للسرطان، مثل بعض الهيدروكربونيات، الموجودة في التبغ واللحوم الحمراء المتفحمة.
عوامل خطر الاصابة بسرطان الثدى 
هناك بعض عوامل الخطر،هناك عوامل لا دخل للانسان فيها  مثل السن، والجنس والتاريخ العائلي، فهذه العوامل لا يمكن تغييرها، بينما هناك عوامل أخرى يستطيع الإنسان السيطرة عليها مثل التدخين أو سوء التغذية.
تشخيص سرطان الثدي
اذا لاحظتِ  المرأة وجود اعراض سرطان الثدي مثل وجود كتلة أو تغيّر، في ثديها - حتى لو كانت نتيجة التصوير الشعاعي الأخير للثدي (ماموغرافيا - Mammography) سليمة - عليها الاتصال بالطبيب لتقييم الوضع.
أما إذا لم تتجاوز، بعد سن اليأس (انقطاع الطمث ) فمن الأفضل الانتظار لمدة دورة حيض واحدة قبل الذهاب إلى الطبيب. ولكن، أما إذا لم تختف التغيّرات في الثدي بعد شهر، فمن الضروري التوجه إلى الطبيب لتقييم الوضع.
ومن الضرورى إجراء فحص ذاتيّ للثدي، فحص الثدي من قبل ممرضة أو طبيب (الفحص في العيادة)،أو تصوير الثدي الشعاعي أو فحوصات أخرى غيرها.

1-الفحص الذاتي للثدي
الفحص الذاتي للثدي يجب إجراؤه بشكل دائم ومنتظم بدءا من سن 20 عاما. إن اكتسابك خبرة الفحص الذاتي للثدي، وتعرفك على أنسجة وبنية ثديك على أساس دائم ومنتظم، يجعلك قادرة على كشف علامات مبكرة لسرطان الثدي.

فيجب أن تغرف المرأة كيف يبدو ثديها عادة، وأن تكون يقظة لأي تغيير في الإحساس أو في نسيج الثدي. فإذا  لاحظت أية تغيرات، يجب إعلام الطبيب في أسرع وقت ممكن. 

2-فحص الثدي في العيادة
 إذا كان المرأة لديها في العائلة من أصيب بمرض سرطان الثدي (تاريخ عائلي) ، فيجب أن تخضع لفحص الثدي في العيادة مرة واحدة كل ثلاث سنوات حتى تبلغ سن الـ 40 عاما. فيكون بمعدل مرة واحدة كل سنة.
ومن خلال هذا الفحص يقوم الطبيب بتفقد نسيج الثدي للبحث عن كتل أو تغيُّرات أخرى في الثدي. ويستطيع الطبيب كشف الكتل أو التغييرات التي لم تتمكنى أنت في الانتباه إليها، ويمكن أن يلاحظ  الطبيب أيضا ازدياد حجم الغدد الليمفاوية الموجودة في منطقة الإبط.

3-تصوير الثدي الشّعاعي (Mammography)
وهو تصوير الثدي الشعاعي، الذي يفحص أنسجة الثدي من خلال إنتاج صور الأشعة السينية (أشعة رنتجن - X - Ray)، و يعتبر هذا الفحص الأكثرأهمية للكشف المبكر عن كتل سرطانية في الثدي، حتى قبل إن يشعر الطبيب بها بواسطة اللمس اليدوي للثدي. ولهذا السبب، يُنصح  إجراء هذا الفحص لكل النساء فوق سن الـ 40 عاما، بشكل متكرر.
4-فحص بالموجات فوق الصوتية (Ultrasound)
5-الخزْعَة (Biopsy)
هذا هو الفحص الوحيد القادر على تأكيد وجود خلايا سرطانية.وهذا الفحص يستطيع أن يزودنا بمعلومات حيوية جدا عن أية تغيرات شاذة أو غير طبيعية في نسيج الثدي،ويساعد في تحديد مدى الحاجة  إلى إجراء عملية جراحية و نوع العملية المطلوبة. 
أنواع الاختزاعات القائمة اليوم:
1-اختزاع بالإبرة النحيفة (Fine needle)
2-اختزاع بالإبرة الثخينة (Coreneedle)
3-اختزاع تجسيميّ (Stereotactic biopsy)
4-موضعة سلك معدني
5-اختزاع جراحي

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ معلوماتي 2017 ©